لا غنى عن حليب الأم الغني بالمواد الغذائية والدسم الجيد والمضادات الحيوية التي تحمي الطفل الرضيع من الاصابة بالامراض خلال فترة الطفولة كاملة ولكن الحفاظ على استمرارية تدفق الحليب بعد العودة الى العمل يعتبر تحديا كبيرا للامهات العاملات.

لهذا تعرض المكتبة الوطنية الأمريكية للطب هذه الإقتراحاتن للسيدات العاملات التي يرغبن في إكمال إرضاع اطفالهن حتى بعد العودة الى العمل:

إذا كان وقت دوامك طويلا ولا يمكنك الخروج لإرضاع الطفل فينصح الأطباء بتقديم حليب مساند بدأ من عمر 3 إلى 4 أسابيع. ولا ينصح بتقديم القنينة للمولود الجديد الأصغر من ذلك إلا للضرورة القصوى وتحت إشراف طبيب الأطفال.

قومي بشراء مضخة للحليب مع قناني حليب إضافية، بهذه الطريقة يمكنك شفط الحليب وتخزينه في الثلاجة لحين موعد الرضاعة. ويمكن لأي شخص يعتني بالطفل أن يقدم له الحليب لحين عودتك.

قومي بإرضاع الطفل قبل الخروج الى العمل في الصباح وفور العودة الى البيت. خططي استراحة الغداء بحيث تتناسب مع موعد الرضعة التالية، قدر الامكان.

حاولي إرضاع الطفل قدر الامكان عندما تكونين معه خلال الإجازة وفي المساء.